العلاج ببخار الماء (ريزوم)

إجراء جديد بسيط للتدخل في علاج تضخم البروستاتا 

تضخم البروستاتا الحميد (BPH) هو حالة تؤثر على نصف الذكور الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاماً، و80% من الذكور الذين تزيد أعمارهم عن 70 عاماً. ويؤدي تضخم البروستاتا الحميد إلى مشاكل في المسالك البولية، مثل كثرة التبول، وعدم القدرة على حبس البول لفترة كافية، وبطء مجرى البول، أو صعوبات في بدء التبول، كل هذه أعراض يمكن أن تؤثر بسهولة على نوعية حياة المرضى. 

إن أكثر أشكال علاج تضخم البروستاتا الحميد شيوعاً هي الأدوية والجراحة تقليدياً، ومع ذلك، يوجد الآن علاج جديد مبتكر متاح للمرضى الذين يخشون الخضوع لجراحة الجراحة والذين يشكل الدواء لهم مشكلة بسبب الآثار الجانبية المحتملة، بالإضافة إلى ذلك، أدت الدراسات المكثفة حول العلاج ببخار الماء إلى إثبات مستويات فعاليته وسلامته، وعليه، تم اعتماد هذا النوع من العلاج من قبل إدارة الغذاء والأدوية الأمريكية منذ عام 2015، في حين وافقت إدارة الغذاء والأدوية التايلاندية أيضاً على استخدامه. 

ه شكل بسيط ولكنه فعال لعلاج تضخم البروستاتا الحميد ويعتبر آمناً للغاية نظراً لأن بخار الماء هو المادة الوحيدة المستخدمة، يستغرق العلاج من 10 إلى 15 دقيقة فقط ليكتمل، عندما يتم إدارته من قبل أخصائي طبي مدرب باستخدام المعدات المناسبة، والتي تتضمن إدخال منظار داخلي في البروستاتا عبر المسالك البولية للمريض. بعد ذلك، سيقوم الطاقم الطبي بإدخال بخار الماء بدرجة حرارة 103 درجة مئوية إلى البروستاتا من خلال المنظار الداخلي في حوالي 4-6 نفاثات حسب حجم البروستاتا، تستمر كل دفعة من البخار لمدة 9 ثوانٍ فقط، وهو وقت كافٍ للوصول إلى الفجوات بين الخلايا، وتدمير تلك التي كانت تعاني من موت الخلايا المبرمج قبل أن يقوم الجسم بشكل طبيعي بطرد الخلايا الميتة بعيداً. نتيجة هذا العلاج هو انخفاض حجم البروستاتا وتوسيع المسالك البولية الضيقة، مما يسمح للبول بالمرور بحرية أكبر من خلالها. 

بمجرد اكتمال العلاج، سيقوم الطاقم الطبي بإدخال قسطرة فولي في المسالك البولية، والتي ستبقى في مكانها لمدة 5-7 أيام تقريباً حتى لا يحتاج المرضى إلى التبول بأنفسهم، تضمن القسطرة زوال أي تورم بسرعة وتسريع أوقات التعافي، بعد إزالة القسطرة، قد يواجه المرضى صعوبات عند التبول بسبب بعض التورم المتبقي، قد يحدث أيضاً إحساس بالحرقان ونزيف طفيف عند التبول لمدة 4-6 أسابيع تقريباً بعد الإجراء، ومن المحتمل أيضاً أن يجد الدم طريقه إلى الحيوانات المنوية للمرضى خلال هذا الوقت. ومع ذلك، فإن هذه الأعراض تتحسن بشكل عام خلال أسبوعين، وعادة ما يكون الشفاء التام ممكناً خلال 6 أسابيع. 

  • بما أن الأمر يتضمن إدخال منظار داخلي عبر المسار الطبيعي للمسالك البولية، فلا حاجة إلى إجراء أي شقوق 
  • ليست هناك حاجة للتخدير العام. يكفي التخدير الوريدي وتسكين الألم والتخدير الموضعي 
  • يستغرق الإجراء وقتاً قصيراً فقط حتى يكتمل 
  • ليست هناك حاجة للتنويم في المستشفى 
  • يتم تقليل خطر الإصابة بضعف الانتصاب 
  • هذا العلاج مناسب للمجموعات التي تعتبر معرضة لخطر كبير من الجراحة 
  • يؤدي إلى نتائج طويلة الأمد، حيث أظهرت الدراسات التي دامت 5 سنوات اتجاهاً عاماً للتأثيرات الدائمة عند مراقبة الأعراض كل 2-5 سنوات بعد ذلك. 

العلاج ببخار الماء مناسب للمرضى الذين تم تشخيصهم بتضخم البروستاتا الحميد أو الذين يعانون من أعراض مرتبطة بغدة البروستاتا، بما في ذلك المجموعات التالية : 

  • الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاماً 
  • الرجال الذين يتراوح وزن البروستاتا لديهم بين 30-80 جراماً 
  • المرضى الذين لم يستجيبوا للأدوية أو الذين عانوا من الآثار الجانبية الناتجة عن استخدام الدواء 
  • المجموعات ذات الحالات غير المناسبة للعلاج الجراحي والتي تتطلب فترة طويلة تحت التخدير العام 
  • الرجال الذين ليس لديهم أي علامة على وجود عدوى في المسالك البولية 
  • المرضى الذين ليس لديهم قضيب اصطناعي 

يشارك :

فيديو الشهادات

الأطباء ذات الصلة

JIRAPONG SA-NGUANCHAROENPONG, M.D.
Urology Center
Urological Surgery
Dr. Yossak Sakulchaiyakorn
Urology Center
Urological Surgery
Prapornpim Utamachot, M.D.
Urology Center
Urological Surgery
Dr. Pornchai Chayaboon Panyasuppakun
Urology Center
Urological Surgery
Niti Navanimitkul, M.D.
Urology Center
Urological Surgery